قطر تظهر التزامها القوي في مجال مكافحة الفساد

نشرت باث فايندرز من أجل مجتمع سلمي وعادل وشامل تقريرا لدعم رؤية خطة التنمية المستدامة لعام 2030 و التي تهدف إلى إقامة مجتمع خال من العنف والخوف.

وتتضمن خارطة الطريق لتحقيق هذا الهدف تسعة إجراءات تحفيزية من شأنها أن تساعد على تحقيق الهدف السادس عشر والذي يهدف إلى السلام والعدل والمؤسسات إلى واقع ملموس. الأهداف التسعه هم أولا، توسيع نطاق الوقاية من العنف للنساء والأطفال والمجموعات الضعيفة.

ثانيا، بناء مدن آمنة وقادرة على الصمود. ثالثا، الوقاية للبلدان والمجتمعات المهمشة. رابعا، زيادة العدالة والتمكين القانوني. خامسا، الالتزام بالحكومة المفتوحة والمتجاوبة. سادسا، الحد من الفساد والتدفقات المالية والأسلحة غير المشروعة. سابعا، الهوية القانونية وتسجيل المواليد للجميع. ثامنا، تمكين الناس كعوامل للتغيير. وأخيرا، احترام جميع حقوق الإنسان وتعزيز المساواة بين الجنسين.

وتلعب قطر دورا أساسيا إلى جانب سويسرا وجمهورية كوريا والمكسيك في مكافحة الفساد ووقف التدفقات غير المشروعة للأموال والأسلحة وتعزيز انتعاش الأصول المسروقة وإعادتها إلى المساهمة في تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة.

وقد ذكر التقرير أن ” قطر أثبتت التزامها القوي في مجال مكافحة الفساد وتعزيز الحوكمة الشفافة والخاضعة للمساءلة، وذلك بالشراكة مع الأمم المتحدة، بإنشاء أول مركز إقليمي لحكم القانون ومكافحة الفساد في عام 2011. وقد زاد المركز بشكل ملحوظ من الوعي بالفساد في المنطقة. كما يوفر المركز دورات تدريبة لمكافحة الفساد وسيادة القانون، وتبادل الخبرات من خلال الشراكات الاستراتيجية، وبناء القدرة المؤسسية على الوفاء بالمعايير الدولية والاحتياجات الوطنية. وفي عام 2016، أقامت قطر جائزة الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني للتميز في مكافحة الفساد في عام 2016 لعرض النهج المبتكر تجاه مكافحة الفساد في جميع أنحاء العالم.

لمعلومات إضافية يرجى مراجعة المصدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.